البحث بالحرف

هلال الساير ‎ - 1591

ولد الدكتور هلال الساير، في الكويت، لكنه عاش طفولته في الهند وتحديدًا في بومبي، وكان يغني ضمن فريق الكورال المدرسي واكتشف المدرسون جمال صوته وكان يشارك في عدة أنشطة,
أسس الشيخ عبد الله الجابر الصباح مدرسة عربية تصرف عليها الكويت لتدريس الطلبة اللغة العربية والتاريخ والقرآن والعلوم والحساب، كانت المدرسة تستقبل الكوييتين والمقيمين العرب في بومبي 
 ذهب إلى القاهرة للحصول على الثانوية الإنجليزية، حيث التحق بالمدرسة الداخلية (فكتوريا كولج كايرو) وكان المنهج الدراسي إنجليزياً وفي الوقت نفسه كان يتعلم مادة العربي وفق المنهج المصري أما الامتحانات كانت تصلنا من اكسفورد وكامبرج.  
  وأنها دراستة، حيث حصل على الثانوية الإنجليزية 1961-1962.
طلب منه أربع مرات تولي منصب وزير للصحة ولكن كان يرفض في كل مرة وفيما بعد طلب منه رئيس الوزراء آنذاك الشيخ ناصر المحمد الصباح تولي منصب وزير للصحة، فكان وزيراً للصحة من 2009 - 2011، وهو طبيب من أصل خمسة أطباء تولوا وزارة الصحة في تاريخ الكويت. منصب وزير الصحة  مسؤولية كبيرة خاصة أنه ليس سياسياً. حرص طوال فترة تولي حقيبة وزارة الصحة العمل وفق الأصول والقوانين
بدأت فكرة بيت عبدالله عام 1989 عندما دخل ابنه طارق المستشفى بسبب أزمة ربو وكانت والدته كل يوم تأخذ له الألعاب ولاحظ كيف كان الأطفال الآخرين يأتون لغرفته لمشاركته اللعب في أجواء مرحة وممتعة متناسين المرض، فولدت من هنا فكرة تخصيص غرفة أو صالة للعب الأطفال، واتفق مع زوجتة وصديقاتها على طلب غرفة للأطفال من المستشفى والتقا برئيسة قسم الأطفال آنذاك عزة شلتوت وتم تخصيص صالة لهم وقامت بجمع تبرعات لعمل الديكور والطلاء والرسومات لتكون ذات شكل مميز يناسب الطفل. ولم تكتف زوجتة مارغريت بذلك، بل سافرت إلى الولايات المتحدة للبحث والاطلاع عما يعرف ب (إخصائيات حياة الطفل) ودورها في حياة الطفل ومساعدته على العلاج بأجواء تسودها المرح لمساعدته على الشفاء وسرعة الخروج من المستشفى. فقررت إعداد برنامج مدته سنة لتأهيل جامعيات متطوعات للقيام بمسؤولية إخصائية حياة الطفل. وأول مستشفى قامت بتطبيق برنامج إخصائيات حياة الطفل مستشفى الاميري، وحينها كان الدكتور عبد الرزاق العبد الرزاق وزيراً للصحة وشجعهم على تأسيس (الجمعية الكويتية لمعالجة الآلام والعلاج التلطيفي للأطفال في المستشفى
تعديل على البيانات