البحث بالحرف

شهد الشمري‎ - 3000

شهد الشمري

هي كاتبة، وأستاذة مساعدة في اللغة الإنجليزية، وباحثة أكاديمية كويتية حائزة على جائزة خريجي التعليم البريطاني للتأثير الاجتماعي لعام 2019.
 اشتهرت بأبحاثها ومقالاتها التي دافعت فيها عن حقوق الإنسان والمرأة وشؤون ذوي الاحتياجات الخاصة، ومؤخراً، المرض في السرد القصصي.

 ألفت ثلاث روايات، وشاركت في كتابة ثلاثة كتب أخرى. بالإضافة إلى إنها شاركت في ما يزيد عن 15 مؤتمرًا، حيث حضرت البعض منها وللبعض الآخر ناقشت مواضيع متعددة في مجالي الأدب والثقافة.

وُلدت الشمري لأب بدوي ولأم فلسطينية.

 

في الثامنة عشر من العمر، شُخصت الشمري بمرض التصلب اللويحي. وعلى الرغم من تنبؤات الأطباء المروعة لما سببه المرض من عواقب، لم تتوقف عن متابعة دراستها، وفي العام 2014 حصلت على شهادة الدكتوراه. لعب والديها دورًا في تحفيز الشمري بأن لا تتوقف أبداً عن السعي لإثبات مكانتها ومكانة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع. لم تسمح والدتها بإن تلتمس ابنتها معاملة خاصة كونها سيدة من ذوات الإعاقة، بل علمتها الاستقلال والاعتماد على نفسها بشكل كامل حتى في تعاملها مع الألم. وبفضل إحدى مشرفيها في رسالة الدكتوراه، الدكتورة ستيلا بولاكي، توغلت في مجال دراسات الإعاقة، ما أضفى معنى على رحلة كفاحها ضد المرض، وساعدها في اكتشاف شغفها في الأوساط الأكاديمية والكتابة الإبداعية.

حصلت على درجة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية وآدابها من جامعة الكويت عام 2008، ودرجة الماجستير في الدراسات الإنجليزية من جامعة إكستر عام 2009، وشهادة TEFL (تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية) من جامعة تورنتو عام 2009، وأخيراً شهادة الدكتوراه في اللغة الإنجليزية من جامعة كينت عام 2014.

 شغلت الشمري مناصب متعددة في مجالي التدريس والكتابة. فعملت في الجامعة العربية المفتوحة وجامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا كمحاضرة مساعدة أولاً، ثم مساعدة أستاذة فيما بعد، وذلك من عام 2013 حتى الوقت الراهن. كما قدمت خدماتها في مجال الكتابة، من عام 2014 حتى 2015، عملت محررةً لمجلة «Considering Disability» الأكاديمية، ولمجلة «ذوي الإعاقة والمجتمع» الأكاديمية الكويتية، حيث تولت مهمة مراجعة المقالات التي يسلمها أكاديميون من حول العالم، والتأكد من تطابق مضمون المقالات مع المبادئ التوجيهية التابعة للمجلة.

 

وفي لقاء لها مع جريدة القبس الكويتية، أعربت الشمري عن رغبتها في مواصلة السعي لترك بصمتها في ميدان حقوق الإنسان، وتطالب بأهمية التشديد على الشؤون الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة ومناقشتها على المستوى المحلي والعالمي.

 

في العام 1986، أسست المجلة العالمية، وهي واحدة من المجلات الأكاديمية التي تنشرها مجموعة تايلور وفرانسيس العالمية في المملكة المتحدة.

 

شاركت في العديد من الفعاليات الأدبية، من بينها مهرجان الأدب الإماراتي ومهرجان الكتاب في مالطا، حيث عرضت دراساتها التي ركزت بشكل ملحوظ على المرأة وفئة ذوي الاحتياجات الخاصة. وفي مايو عام 2016، حضرت مهرجان طيران الإمارات للآداب حيث أعطت محاضرة باللغة العربية والإنجليزية عن دور الأدب في تحسين مستويات المعيشة والإنصاف إلى كل قطاع من قطاعات المجتمع.

 

ومن الجانب المهني، تعمل حالياً على تأليف كتاب للأطفال، وعلى الرغم من صعوبة كتابته، تراه ضروريًا لأنه يناقش مفهوم الإعاقة الذهنية والجسدية من وجهة نظر الأطفال، ويصف تفاعل الأطباء مع أصحاب الإعاقة في سياق الشرق الأوسط. أما من الجانب الشخصي، فتعتزم العثور على مكان يقدم المساعدة للفتيات ذوات الإعاقة.

 

مؤلفاتها

كتب

من مؤلفاتها:

 

على الحب والخسارة“، وكالة نشر الكتب الاستراتيجي وحقوقه، نيويورك، 2015.

الجنون الأدبي في كتابة النساء البريطانيات، وما بعد الاستعمار، والبدويات“، مطبعة أدباء كامبريدج، الأمم المتحدة، 2016.

تجاهل الكلمات“ (العنوان الأصلي: ”Forget the Words“)، دار كلمات للنشر والتوزيع، المرقاب، 2016.

سر 50/50“، دار كلمات للنشر والتوزيع، المرقاب، 2018.

مجموعة قصصية

”خواطر على الجسد“ (العنوان الأصلي: ”Notes on the Flesh“)، دار فراشة للنشر، مالطا، 2017. تتناول هذه المجموعة قصصاً هدفها رفع مستوى الوعي إزاء القضايا الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة واختلافها بين الجنسين. ونصبت الشامري نفسها وغيرها من مرضى التصلب اللويحي أبطال هذه القصص.

تعديل على البيانات