البحث بالحرف

مشاري الذايدي‎ - 3009

مشاري الذايدي

 مواليد 1970

 كاتب رأي سياسي سعودي يحمل الجنسية الكويتية.

توقف عن الدراسة في السنة الاخيرة من الكفاءة المتوسطة بدوافع دينية ذاتية عام 1408 هـ.

 كان منخرطاً في النشاطات الإسلامية، ممثلة في المراكز الصيفية والمكتبات الخيرية إلى اواخر 1410هـ 1990 ثم انسحب منها وانظم إلى تيار أهل الحديث الذين كانوا يرون ان منهج المراكز مخالف لمنهج السلف، ثم استمر على ذلك وتوغل فيه متردداً على البادية.

سافر إلى أفغانستان عام 1991 ولم يتمكن من البقاء في معسكر كونر القريبة من جلال آباد التابع للشيخ جميل الرحمن شيخ السلفيين في أفغانستان بسبب هجوم من اتباع الحزب الإسلامي (قلب الدين حكمتيار) فآثر الانسحاب إلى حيدر آباد في اقليم السند في باكستان لتلقي علوم الحديث على الشيخ بديع الدين السندي شيخ الحديث المشهور وقرأ عليه شيئاً من صحيح مسلم وتقريب النووي في مصطلح الحديث.

 تلقى العلم عن كل من الشيخ عبد الله السعد، والشيخ عبدالله بن حمود التويجري، والشيخ الاصولي النحوي محمد الحسن ولد الددو الشنقيطي، وهو من أشهر القياديين الإسلاميين في موريتانيا حالياً بعد ان عاد من السعودية. كما حضر لسنتين أو أكثر حلقات الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله. وتلقى العلم على بعض الشيوخ في بريدة.

 تحول الذايدي إلى عالم الصحافة عبر تحقيقات نشرها بداية في مجلة المجلة ابان رئاسة عبدالعزيز الخميس لتحريرها، قبل ان يتحول الأخير إلى معارض للنظام السعودي، وكان ابرزها تحقيق عن تقنين الشريعة في الإسلام، إضافة إلى دراسة مختصرة عن الوهابية. ومع بزوغ نجم جريدة الوطن استقطبت الصحيفة الوليدة مشاري الذايدي فقام باجراء حوار مع المفتي الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ في العدد الثاني من الجريدة الفتية، تحول بعدها إلى كاتب مقال اسبوعي في الوطن. ثم انتقل للعمل صحافياً متفرغاً في جريدة المدينة مطلع العام 2000، حتى استقطبته جريدة الشرق الأوسط للعمل محرراً في مكتبها في جدة في شهر منذ ابريل 2003.

 

حل الذايدي ضيفاً على برامج اذاعية وتلفزيونية عديدة وبخاصة في اعقاب تفجيرات الرياض الاخيرة في مايو 2003 للحديث عن فكر الجماعات المتطرفة، مجيباً على السؤال الذي عاش اجابته: كيف يفكر الارهابيون؟!

 

تعديل على البيانات